Google+ Followers

الخميس، 8 ديسمبر، 2016

نون النسوة

و شرقكم ، يا سيدي العزيز يبايع الرجال أنبياء - و يطمر النساء في التراب .
هكذا اخبرنا نزار القباني عن وضع المرأة في الشرق الاوسط .

في الشرق الاوسط - لا زالت المرأة لم تتحرر من سُلطة الحاجة - فالدولة والحكومة تفرض عبر قوانينها معاملة المرأة كقاصر و كفاقدة للأهلية - وتربط تسيير امور حياتها بموافقة رجل او الاهل أو تعطلها في حال عدم توفرها !
أقسى ما عانينا اليوم من تشويه لنا كنساء وفتيات في ثقافة الموروث الاجتماعي و الايدولوجي - حيث حولنا هذا الموروث إلى عبء على نفسنا و نعجز نحن على حمله - منذ الولادة و أهلنا يفكرون في اليوم الذي يتخلصون فيه منا إلى زوجنا - هيا هيا ستتزوجي حتى تقل مصاريف الاهل !
أو بصورة اخرى الى منفانا الجديد - لقد شوهنا هذا الموروث فجعلنا نحتقر أنفسنا كما أحتقرنا هو و الذي جعل من خريطة جسدنا عار ومدعاة للإشمئزاز - فكلما خلعت ثوب و نظرت الى المرآة - أصبحت أخجل حتى إن داعب الهواء شعري ! أو إن ركضت و أهتز صدري !
جلعونا باب الخطيئة و باب التدنيس و نافذة العار الدوني .
جعلونا نتحمل تبعات كوننا " نساء " - الجميع يثبت شرفه و تقاليده وعاداته على النساء - و إذا خرجت احدهن عن المألوف قامت القيامة و فتحت ابواب الجحيم .
العنف الممارس ضد المرأة اليوم - هو عنف واضح وصريح و يظهر في العقول و في الأجساد و حتى في القوانين - أكثر من 603 مليون إمرأة يعشن في دول لا تجرم العنف المنزلي .
و على الجهة الاخرى - وضع المرأة في زنزانة معايير الجمال .. تقول ناعومي وولف في كتابها "خرافة الجمال" الذي صُنف كواحد من أهم عشرة كتب في تاريخ النسوية : أننا نربي الأولاد على الرغبة و الإعجاب بالفتيات - بينما نربي الفتيات على ان يكنّ مرغوبات من قبل الرجل - بمعنى ان الرجل ينضج و قد كون لنفسه صورة عن المرأة التي تثير إعجابه بدون الشعور بالحجاة للظهور بشكل معين للحصول على القبول من النساء - بينما تنضج المرأة وقد تعملت أن هدفها الأهم بالحياة هو ان تحظى بقبول و إعجاب الرجل لها - و أن تصبح سلعة مغرية يتسابق الرجال على شرائها فتصبح محاولة  إرضاء الرجال من مجتمعها هاجسها الوحيد إلى الحد الذي يجعلها تأكل مثلما يريدون - تتكلم مثلما يحبون - و تختار ما ترتدي مثلما يشاؤون - وليس من أجل راحتها الشخصية ورضاها عن نفسها .
إن معايير الجمال قمعية في الاساس - تخلق الكره و عدم التقبل بين المرأة و جسدها - مما أدى لجعل جسد المرأة مصدر لتمكينها و زاد من قمعها بشكل غير مباشر .
هيا - ستقومين "بالحمية" حتى تجعلي قوامك جميلاً و ينجذب اليكي الرجال .
هيا - ستزيلي الشعر من كامل جسدك - حتى يراكي الرجل جميلة و ينجذب .
اللعنة يا امرأة !! و اين انتِ من كل هذا ؟! اين سعادتك ورغبتك ؟ ذهبت مع مطالب الرجال - ذهبت مع المجتمع الذكوري .

اووه والمرأة التي لا تنجب لأي سبب كان - تشعر بالفاجعة و الغضب والنقص لعدم كونها أم ! ليس لسبب انها تريد ان تكون أم أو زيادة في عاطفة الامومة لديها ! ابداً ابداُ .. كل ما في الامر انها تبرمجت من الصغر ان الفتاة تتزوج و تنجب - هكذا تسير الامور .. حتى وإن كنتِ لا تصلحي لكونك أم ! و كم من نساء في مجتمعاتنا لا يصلحن لكونهن أمهات !؟

دعوني أعيد تعريف القهر من جديد - القهر هو ان أكتب اليوم عن الحرية و الثورة و انا لا امارسها ! القهر هو ان أكتب و أقوم بالتدوين عن حرية المرأة و لا يوجد اي طريق لممارسته .


كل الحب لنون النسوة .



هناك تعليق واحد: